آخرین مطالب
الارض انها مسطحة

الارض انها مسطحة (7)

سماها الله عز وجل (الأرض) فقالوا كوكب ⁉️
قال الله تعالى (سطحت) فقالوا كورت ⁉️
قال الله تعالى (مهدت) فقالوا كورت. ⁉️
قال الله تعالى (بسطت) فقالوا كورت. ⁉️
قال الله تعالى (دحاها) فقالوا كورها ⁉️
قال الله تعالى (فراشا) فقالوا مكورة ⁉️ قال الله تعالى (قرارا) قالوا تدور تتحرك. ⁉️
قال الله تعالى (السماء فوقكم) قالو حولنا.⁉️
قال الله تعالى (السماء سقف محفوظ ما لها من فروج) فقالوا هي فضاء ندخل ونخرج منه


القمر منير بذاته
{تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً }الفرقان61
وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا ﴿٦١ الفرقان﴾
>لاحظ هنا “مُّنِيراً” اسم فاعل وليس اسم مفعول
انا هنا لا اتكلم عن الاعراب بل اتكلم عن نوع الاسم
قال الله تعالى”مُّنِيراً” اسم فاعل ولم يستخدم كلمة “مُنَارَاً” اسم مفعول اي ان القمر هو الفاعل هو المنير بذاته هو من فعل الفعل بذاته
مثال للتوضيح كلمة “مُدير” و “مُدار” :- حيث ان مُدير هو من قام بفعل الاداره وادار اما مُدار فهو الذي وقع عليه فعل الاداره
مثال اخر كلمة “مُذيب” و”مُذاب” :- حيث مُذيب تعني انه هو من يقوم بفعل الاذابه اما “مُذاب” فهو من وقع عليه فعل الاذابه
{وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً }نوح16
القمر في السماء نور والايه بدءت بالقمر كما ترى فلا يصح ان ينسب النور للقمر والشمس هي صاحبة النور و الايه واضحه ان كل منهما مستقل في نوره عن الاخر
هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا ﴿٥ يونس﴾
>>الضياء والنور مختلفان من حيث نوع وشدة الاضاءه وليس معناها النور مصدره الضياء
{الله نور السماوات والأرض} (النور:35)
{وأشرقت الأرض بنور ربها} (الزمر:69)
{يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم}(التوبة:32)
ولله المثل الاعلى ليس كمثله شئ سبحانه وتعالى
ثلاث ايات لكل من يفتي ويكذب بقوله ان معنى كلمة نور تعني انعكاس وانه ليس صاحب النور
فالنور اسم من اسماء الله الحسنى سبحانه وتعالى وليس انعكاس حاشاه عما يصفون
الايات واضحه قاطعه لا تحتمل التاويل والتفسير والفلسفه
القمر مُنير بذاته


الأرض التي نعيش فيها إنما هي جزء من السطح العظيم
الغرب الكاذب يدعي أنهم أخذوا دورة كلها على الأرض في مسيرة ثلاث سنوات أين ذهبت ميسرة 500 سنة !! فإذا ثبت عندك كذبهم فانبذهم على سواء .
ومما يوضح مدى عظمة الأرض التي لا نرى أقطارها فضلا أن نرى ما بعد الأقطار كما
قال علي : ( منها ما ترون ومنها ما لا ترون ) وهو مما يدخل في قسم الله تعالى : ( فلا أقسم بما تبصرون وما لا تبصرون ) .
أخرج إسحاق بن راهويه في مسنده والبزار وأبو الشيخ في العظمة وابن مردويه والبيهقي بسند جيد عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((ما بين السّماء والأرض مسيرة خمسمائة عام كذلك إلى السماء السابعة ، والأرضون مثل ذلك وما بين السماء السابعة إلى العرش مثل جميع ذلك ولو حفرتم لصاحبكم ثم دليتموه لوجد الله ثمة يعني علمه))
وقال الله تعالى { جنة عرضها السموات والأرض } وقال تعالى {سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض } .
روى الطبري (۷۸۳۰) قال ابن عباس : تقرن السموات السبع والأرضون السبع ، كما تقرن الثياب بعضها إلى بعض ، فذاك عرض الجنة
قلت:
سبحان الله عرض السموات مع عرض الأرض يشكل عرض الجنة !! إذن وين
هذا العرض للأرض التي تشبه الذرة في الفضاء المزعوم عندهم !!من تصدقون؟
والله إما أن تصدق القرآن أو تكفر به وتلحد أو تحرف معاني الوحي وتضل!!
قال مقاتل في تفسيره للآية الأولى : وجنة عرضها السماوات والأرض يقول عرض الجنة كعرض سبع سماوات وسبع أرضين جميعا لو ألصق بعضها إلى بعض .
قلت:
عند ناسا وأنصارها أن السماء هي فراغ حتى أن مجرد الهواء لا يوجد بها !!
فكيف كانت الأرض ملتصقة بالسماء ثم فتقت عنها !! شغل مخك ياكروي !!
وقال في تفسير الآية الثانية : يعني السموات السبع والأرضين السبع لو ألصقت السموات السبع بعضها إلى بعض ثم ألصقت السموات بالأرضين لكانت الجنان في عرضها جميعا ولم يذكر طولها
قلت:
ولهذا لما تعجبت اليهود من عظم حجم ذلك أرادت أن توقع الشبهة بالمسلمين
عن مجاهد أن أناسا من اليهود قالوا لعمر بن الخطاب : تقولون : جنة عرضها السموات والأرض فأين تكون النار ؟ قال : أرأيت إذا جاء النهار أين يكون الليل وإذا جاء الليل أين يكون النّهار ؟ يفعل الله ما يشاء ، فقالوا : اللهم نزعت بمثله من التوراة !
روى ابن أبي الدنيا في كتاب المطر والرعد (160) عن عطاء بن يسار قال : قلت لكعب : من ساكن الأرض الثانية ؟ قال : الريح العقيم ، لما أراد الله تعالى أن يهلك قوم عاد أوحى إلى خزنتها أن افتحوا منها بابا ، قالوا : يا ربنا مثل منخر النور ؟ قال : إذن تكفأ الأرض يمن عليها ، قال : ففتحوا مثل حلقة الخاتم
وعن مجاهد رحمه الله : {كانتا رتقا ففتقناهما قال : السماء والأرض رتقا واحدا والأرض رتقا ففتق السماء سبعا ، والأرض سبعا »
روى أبو الشيخ في العظمة (569) عن سعيد بن جبير رضي الله عنه قال : گانت السماوات والأرضون ملتزقتين ، فلما رفع الله السماء ، وأنبدها من الأرض ، فكان فتقهما الذي ذكر الله عز وجل »
وبما أن الله أخبر أن الجنة عرضها السموات والأرض وعلمت عظم خلق الجنة عرفت تلقائيا عظم عرض الأرض والسماء ففي الحديث { الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين مسيرة خمسمائة عام } وفي الحديث « إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها »

رمز فایل، در صورت وجود :

درباره بهرام

بهرام
زمان خود را به بهتر کردن خود با مطالعه نوشته های دیگران اختصاص دهید. بنابراین شما به سادگی آنچه را بدست می آورید که دیگران سخت برای آن زحمت کشیده اند.

همچنین بررسی کنید:

الارض انها مسطحة

الارض انها مسطحة (30)

أكذوبة محطة الفضاء الدولية،،، في حلقتنا السابقة تحدثنا عن الأقمار الصناعية بشكل شبه مفصل، وأثبتنا …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

بیست − 18 =

Translate »